بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، 23 أغسطس 2013

كيف دعم أوباما الإخوان بمليار ونصف المليار دولار لتجميل صورة الجماعة؟

كيف دعم أوباما الإخوان بمليار ونصف المليار دولار لتجميل صورة الجماعة؟



- سهام بيومى
لم يلتفت أوباما إلى كل الجرائم التى يرتكبها الإرهابيون فى حق مدنيين بالقتل والخطف
منذ أكثر من عقد من الزمن، كان الرأى العام الأمركى ملتهبا تجاه الإرهاب، بعد حادثة 11 سبتمبر، حين قام تنظيم القاعدة بالهجوم على برجى التجارة فى مانهاتن بنيويورك، وكان رد الفعل العالمى -التلقائى والإنسانى- فى كل مكان، إدانة هذا العدوان الغادر البشع على مدنيين مسالمين، دون أن يقيس الناس ذلك بعلاقة بلادهم أو حكوماتهم بالإدارة الأمريكية.
ومن فوق موجة الحزن والغضب أعلنت الإدارة الأمريكية أنها ستشن حربا على الإرهاب فى كل مكان فى العالم، ولاقى ذلك استحسانا لدينا كمصريين وعرب، فطالما عانينا منه، وسقط الكثير من مواطنينا ضحايا لهذا الإرهاب، وطالما ناشدنا الغرب، خصوصا الولايات المتحدة، بعدم احتضان الإرهابيين، هؤلاء الذين كنت أراهم فى نيويورك يرفلون فى قوافل أو فرادى، ويمارسون أنشطتهم دون أن يعترضهم أحد، بينما أنا المواطنة المصرية العادية التى أدين الإرهاب، يسألنى أحدهم عن جنسيتى، فأجيب: مصرية. يعنى مسلمة!
وكأن لسان حاله يقول: يا إرهابية.
هذا المواطن الأمريكى واحد من الذين خضعوا لتأثير الميديا التى ربطت بين الإسلام والإرهاب، فقد قررت الإدارة الأمريكية وقتها توظيف حادثة 11سبتمبر فى اتجاه آخر، وكانت إدارة الرئيس بوش الابن تدفع بالأحداث فى اتجاه شن حرب على العراق واحتلالها، كخطوة فى تنفيذ مخططها لبلادنا العربية، والمسمى بالشرق الأوسط الكبير (لا أحب تسمية الشرق الأوسط التى قفزت بعد 67، بدلا من العالم العربى)، وتم الربط بين الإسلام والإرهاب.
ذكر لى الباحث والمفكر الأمريكى تيموتثى ميتشل، رئيس مركز الدراسات الشرقية بجامعة نيويورك وقتها، عن استطلاع للرأى جرى فى ولاية ماسوشيستس وجه فيه سؤالا عن عدد العراقيين الذين شاركوا فى الهجوم على برجى التجارة فى 11 سبتمبر من بين 22 إرهابيا شاركوا بالهجوم.
هذا مع العلم أن عدد المهاجمين كان 19، ولم يكن بينهم أى عراقى. ولكن لكى ترسخ فى الأذهان أن العراقيين هم الإرهابيون التى ينبغى القضاء عليهم، تمهيدا لشن الحرب على العراق.
ما بين ما حدث فى 11سبتمبر 2001، وما يحدث الآن على أرضنا فى مصر تغير المشهد الأمريكى كلية، وها هو الرئيس الأمريكى أوباما يحتضن الإرهاب بكل وجوهه بما فيها تنظيم القاعدة، ويصعر وجهه عن كل أشكال الجرائم البشعة التى يرتكبها هؤلاء الإرهابيون فى حق مدنيين عزل أو متظاهرين سلميين، وملاحقة الثوار بالقتل والخطف والتعذيب حتى الموت، والإجهاز على القيادات الشبابية الذين أفرزهم ميدان التحرير وميادين الثورة حتى ينفردوا بالحكم، فقد أعلنوا فى بداية الثورة أنهم لن يشاركوا فيها، وعندما بدأت تتقدم نزلوا إلى ميدان التحرير
وبدأت الإدارة الأمريكية بدعمهم للوصول إلى الحكم، وممارسة ضغوط على المجلس العسكرى، ومن خلال تصريحات مستفزة تتجاوز حدود الدبلوماسية، حتى بالمظهر المهذب، وعندما انحصرت المرحلة الثانية من الانتخابات بين محمد مرسى، وأحد رجال مبارك، وهو أحمد شفيق، حار الناس، فانتخب البعض شفيق تخوفا من حكم الإخوان، وانتخب الآخرون مرسى حتى لا يعود رجال مبارك وسياسته.
محمد الجندى، أحد القيادات الشبابية، تم القبض عليه وتعذيبه من قبل الإخوان حتى الموت فى أحد المستشفيات الحكومية، ظهرت والدته فى أحد البرامج التليفزيونية وهى تبكى، وتبدى ندما شديدا أنها انتخبت مرسى.
تناسى أوباما ضحايا 11 سبتمبر من المدنيين الأبرياء، وتاجر بدمائهم وأرواحهم وجراح ذويهم، من أجل مصالحه الشخصية، ومصالح الإدارة الأمريكية. وهنا لا يختلف أوباما الديمقراطى عن بوش الجمهورى. بوش احتضن تنظيم القاعدة المطعم بالإخوان، وأوباما احتضن الإخوان المطعم بالقاعدة، وثبت من المواجهات أنهم جميعا وجوه لشىء واحد، الإرهاب باسم الدين، فقد كانت أعلام القاعدة ترفع فى تظاهرات الإخوان.
فى إحدى المواجهات فى الأسكندرية، رأيناهم يلقون بشباب صغار من على أسطح البنايات، وكان أحدهم حريصا على أن يحمل علم القاعدة.
مثلما سعى بوش لتدمير العراق بتلك التمثيلية الركيكة «محاربة الإرهاب»، يسعى أوباما لتدمير مصر بنفس السيناريو الركيك.
تنظيم القاعدة لم يكن له وجود فى العراق قبل الحرب، والإدارة الأمريكية هى التى أدخلته فى أثناء الحرب.
فى أثناء متابعتى للأحداث فى حرب العراق، كنت ألاحظ أنه كلما وقعت الإدارة الأمريكية من صقور الحرب، تحت ضغط الرأى العام الأمريكى والعالمى، كان أسامة بن لادن يظهر على شاشات التليفزيون، يتوعد ويهدد، ليعطى بوش المبرر لزعمه بمحاربة الإرهاب.
كشف المخرج الأمريكى الكبير مايكل مور الذى يرأس جماعة السينما المستقلة، عن أبعاد العلاقة بين بوش وإدارته فى فيلمه الوثائقى الطويل «11سبتمبر»، كشف عن العلاقة التى ربطت أسرة بوش بأسامة بن لادن، وشراكته فى مشروعات بترولية، (بعد انتهاء الحرب مع الاتحاد السوفيتى فى أفغانستان تكون تنظيم القاعدة ممن تبقى ممن يسمون المجاهدين تحت إشراف الـCIA).
يكشف فيلم مايكل مور أن أعضاء حكومة بوش من صقور الحرب على العراق أصحاب شركات بترول أو مساهمون فيها، وقاموا بتمثيلية الإرهاب ليستولوا على بترول العراق.
فى لقطة من الفيلم، يظهر بوش فى أثناء زيارته لإحدى المدارس، وتركز الكاميرا على وجهه عندما يقترب شخص من طاقمه ليهمس فى أذنه بخبر سقوط برجى التجارة كما يوضح الفيلم، تتسرب إلى ملامح بوش ظلال ابتسامة وهو جالس مكانه لفترة قبل أن ينصرف.
رد فعل غريب عن حادثة بهذا الحجم المروع، وهى المرة الأولى التى يشهد فيها المواطن الأمريكى هجوما عليه وعلى أرضه.
تبنت جماعة السينما المستقلة حملة ضد الحرب على العراق، ونظمت أنشطة ضد الحرب ومساندة شعب العراق، وكانت تعرض ذلك من خلال قناتها التليفزيونية «IFC Independent Film Channel».
عقب أحداث 11 سبتمبر قال الفيلسوف الفرنسى جاك دريدا فى حوار معه: الولايات المتحدة أصبحت ملاذا وموقعا لإعداد جميع إرهابيى العالم ومدهم بالمعلومات فى أوروبا، لندن وبرلين، فمنذ زمن بعيد لم يعد بإمكان أحد تحديد جغرافى، أو تحديد مكان خاص بالأرض يحصر أماكن التكنولوجيا الحديثة، سواء للاتصال أو العدوان، هذا التهديد المطلق مجهول الأرض وغير دولانى.
ولعل هذا هو المشهد الذى واجهه المصريون وشاهده العالم بعد فض اعتصام الإخوان، إرهابيون من جميع أنحاء العالم، ومن جنسيات مختلفة. محاولة احتلال واحد من أكبر الميادين بوسط القاهرة وبه محطة السكك الحديدية الرئيسية، واحتلال الميدان، لقطع شرايين المواصلات داخل القاهرة وبينها وبين محافظات أخرى. احتلال أحد المساجد الكبرى، وإطلاق النيران منه على المواطنين وعلى رجال الشرطة والجيش وحرق الكنائس والأبنية الحكومية، واعتلاء الكبارى، وإطلاق النار على المواطنين.. وكم من الأسلحة المستخدمة فى الحروب، وجثامين لشهداء ماتوا من التعذيب فى أثناء اعتصام رابعة.
هذا ما يريده أوباما لشعب مصر.. فهو لا يريد أن يخسر الرهان على الإخوان الذين كانوا يدعمونهم لحكم مصر منذ أواخر أيام مبارك، بالتدخل السافر بعد الثورة التى أطاحت بمبارك، وأنفق عليهم أوباما من أموال دافعى الضرائب من المواطنين الأمريكيين، منها أكثر من مليار ونصف المليار لتجميل صورتهم فى العالم فى الإعلام بالاستعانة ببيوت خبرة، فضلا عن المبالغ التى صرفت فى أثناء الحملة الانتخابية، وبعدها، يحمل الشعب الأمريكى رهانه الخاسر ضد إرادة الشعب المصرى، وتطلعاته ونزواته ومحاولات تلاعبه بمصائر الشعوب، وكل هذا بدعوى دعم الشرعية.. أى شرعية لرئيس يقصى شعبا بأكمله، من أجل جماعة غير رسمية ينتمى إليها، فبعد الضغوط الأمريكية وحيرة الناخبين بينه وبين أحمد شفيق لاختيار أيهما أقل مرارة، وبعد وقائع تزوير وخروق صارخة للقواعد الانتخابية، حصل مرسى على نحو ٥ ملايين صوت، بينما الذين نزلوا لعزله كانوا أكثر من 35 مليونا، حتى إن الناس كانوا يتندرون أن مرسى وحد الشعب المصرى.
تخيلوا أن يقوم بالثورة أنبل ما فينا، لتفرض علينا القيادة الأمريكية أسوأ ما فينا من الإرهابيين الذين استهدفوكم، كما حاولوا مرارا تدمير حياتنا وبلدنا.
الخطاب المتخبط للإدارة الأمريكية يتكشف للمواطن العادى، تدعى أنها تدافع عن المسلمين فى أفغانستان، وتنشئ هناك تنظيم القاعدة الإرهابى، تتوعد القاعدة بعد حادثة سبتمبر، ثُم تشن حربا ضارية على العراق بزعم محاربة الإرهاب، ثم تساند الإرهاب متمثلا فى الإخوان والقاعدة وغيرها من المنظمات الإرهابية التى كشفت الأحداث أنها وجوه لشىء واحد.
نفس الشىء فعلته مع المسيحيين، بتبنى ما يسمى بملف الأقباط والأقليات فى مصر، محاولة زرع الفتنة الطائفية، ثم وقفت صامتة أمام المعتدين الحقيقيين على الأقباط، وحرق الكنائس، وبعضها كنائس أثرية، وتساند من يحرقونها.
لقد خدع أوباما شعبنا مثلما خدع شعبه، توسمنا فيه رئيسا شابا يعبر عن طموحات الأجيال الجديدة نحو مستقبل أفضل، واستهل رئاسته بزيارة إلى مصر، وحرص على أن يلقى خطابا من جامعة القاهرة، أول جامعة فى إفريقيا والعالم العربى، لإضفاء طابع شعبى وثقافى على زيارته، كأستاذ سابق فى أكبر الجامعات الأمريكية (هارفارد)، وأيضا لتحسين صورة الرئيس الأمريكى أمام المصريين والرأى العام فى المنطقة بعد أن وصلت إلى الحضيض أيام بوش الابن، وفى الأيام الأولى من الثورة قيل إنه يتمنى أن يتعلم الشباب الأمريكى من الشباب المصرى، وها هو الشباب الأمريكى يدعو إلى جمع توقيعات لانتخابات مبكرة للإطاحة به.
سقط القناع عن وجه أوباما ليسفر عن وجه عجوز طاعن، وغارق فى السياسة الاستعمارية البالية، ومساند للإرهاب، هو مجرد ألعوبة تحركها القوى الاستعمارية فى الولايات المتحدة.
منذ منتصف الأربعينيات، وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية نشطت حركات التحرر الوطنى لدول العالم الثالث ضد الاستعمار الأوروبى، وبرز دور الولايات المتحدة كمساند لهذا النضال وتبين مع الوقت أنها كانت تريد أن تحل محل الاستعمار الأوروبى. فى تلك الفترة منذ نحو 65 عاما بعث واحد من أبرز الكتاب فى مصر وهو عبد الرحمن الشرقاوى، وهو شاعر ومسرحى وروائى، وجه رسالة إلى الرئيس الأمريكى هارى ترومان، عبارة عن قصيدة طويلة بعنوان «من أب مصرى إلى ترومان» كان يكشف له ما نواجهه من قمع الاحتلال ونضالنا من أجل الاستقلال.
كثيرون الآن وبعد سنوات طويلة من انكشاف دور الإدارة الأمريكية، ما زالوا يلجؤون إلى الإدارة الأمريكية، طلبا للحلول والدعم.. ضد من؟!
أعلم أن الشعوب يمكن أن تتفاهم مع بعضها البعض بسهولة، رغم اختلاف اللغات واختلاف الثقافات، أكثر مما يمكن أن تتفاهم به مع رؤسائها وحكوماتها.
ولدى يقين أن الشعوب دائما أكبر من رؤسائها، وحكوماتها وقادتها، إلا من لحظات نادرة من التاريخ، يتوحد فيها القائد بشعبه، ويتوحد الشعب فيه.
من خلال ترددى على الولايات المتحدة قبل وفى أثناء حرب العراق، ورغم الحملة الإعلامية الشرسة، وما تردد فيها من أكاذيب، فقد وقف الشعب الأمريكى ضد الحرب، ووقف فنانون وكتاب ومثقفون ضد الحرب بشكل أعاد إلى ذاكرتى مناهضة حرب فيتنام وأنا تلميذة بالمدرسة.
لقد شاركت فى أثناء وجودى فى مانهاتن تلك المظاهرة الضخمة التى بدأت من أمام مبنى الأمم المتحدة (هناك فى شارع 47 بين فيرست وسكند أفنبو، وهو المكان إلى تقام فيه المظاهرات، ويسمى ركن داج همرشولد) واجتاحت المظاهرة شوارع مانهاتن منذ الصباح الباكر، وسرعان ما كانت الشوارع تمتلئ بالمتظاهرين الوافدين، لا أنسى عندما خرجت مبكرا أن أجد أطفالا صغارا بصحبة الآباء والأمهات، وقد رفعوا لافتات صغيرة رسموها بأنفسهم بمساعدة الآباء تندد بالحرب، وترفضها. لافتات بكل اللغات ضد الحرب، ومنشورات تفنن الشباب بأشكال كثيرة من التعبير من خلال رسومات، ونعش تحمله مجموعة من الفتيات، كتب عليه: الديمقراطية. وهتافات تهز شوارع مانهاتن.
ظل الناس فى الشوارع حتى المساء، رغم البرودة الشديدة فى ذلك اليوم، أسر كاملة، بعضهم افترشوا الأرض ليتناولوا طعامهم، بعد أن امتلأت المقاهى والكافيتريات: البعض أحضر أوانى ضخمة، تحتها موقد لتوزع على الناس حساء ساخنا،
هذه الظاهرة شاركت عدة منظمات فى تنظيمها وعلى رأسها منظمة للأمام «GO AHEAD».
هذه المنظمة استطاعت قبلها بليلة أن تجمع ١٠ آلاف دولار عن طريق الإنترنت كى تنشر إعلانا على صفحة كاملة فى العدد الأسبوعى لجريدة «النيويورك تايمز» تدعو فيه للمشاركة فى التظاهر. ولم تلجأ إلى أى جهة لتمولها، مثلما تفعل بعض ما يسمى بمنظمات المجتمع المدنى.
عبرتم خلال هذه المظاهرة، عن الوجه النبيل للشعب الأمريكى، كما عبرتم عما كل ما يمكن أن نقوله، فقد كانت أجهزة الرئيس المخلوع مبارك وقتها تفض المظاهرات بالقوة، وتقبض على المتظاهرين.
منظمة «للإمام» شاركت أيضا فى الحملة الانتخابية للرئيس أوباما، وجمعت تبرعات لحملته الانتخابية، كى تحرر قراره من نفوذ الاحتكارات الكبرى، وعدم الخضوع لسيطرتهم من خلال تمويل حملته، فخذلهم كما خذلنا وتخلى عنهم، وطالب بزيادة الضرائب ليغطى نفقاته على الإرهاب.
لقد توحد الشعب المصرى بكل تياراته وديناته ضد محمد مرسى، نحن نعيش تلك اللحظة النادرة فى التاريخ، التى نتوحد فيها جميعا باختلاف تياراتنا وآرائنا، حكومة وشعبا، مع جيشنا وشرطتنا الذين يبذلون أرواحهم لحمياتنا من الإرهاب الدولى بكل أشكاله التى توافدت علينا فى أثناء حكم الإخوان
أما أوباما فسيوحد الدول العربية.. «من سيوحد العالم!» ربما صحوة جديدة لحركات التحرر من التبعية والهيمنة الاستعماري فى العالم.
مصر كتبت نهاية الاستعمار الأوروبى فى 56، وربما تكتب الآن نهاية الوجه الاستعمارى لأمريكا، ليعيش شعبها وشعوبنا فى سلام ورخاء.
 
فضيحة اوباما
خرجت علينا السيده  المحترمة/ تهاني الجبالي فى أغلب وسائل الاعلام
وقالت أن أوباما له أخ " أخواني
" .....
Obama’s Brother: Muslim Brotherhood Leader?
Obama weak against Muslim Brotherhood ...


أ
غلب الشعب أفتكرها بتقول أى كلام .....
بعيدا بقى عن حوار أمريكا والاخوان وتحليلات المتخصصين الأستراتيجيين والكلامالفاضى ده ......
دي صوره شقيق أوباما وأسمه الشيخ " مالك اوباما " ......
ودي صوره له في أحد مؤتمرات الأخواني " عمر البشير " رئيس السودان ......
الي مش مصدّق يدخل على
google ويكتب Malik Obama
Speaking recently on Bitna al-Kibir, a live TV show, Tahani al-Gebali, Vice

President of
 the Supreme Constitutional Court in Egypt, said the time was nearing

when all the conspiracies against Egypt would be exposed—conspiracies

explaining why the Obama administration is so vehemently supportive of the Muslim

Brotherhood, whose terrorism has, among other atrocities, caused the destruction

of some 80 Christian churches in less than one week.
Al-Gebali referred to “documents and proofs” which Egypt’s intelligence agencies

possess and how “the time for them to come out into the open has come.” In the

course of her discussion on how these documents record massive financial

exchanges between international bodies and the Muslim Brotherhood, she said:

“Obama’s brother is one of the architects of investment for the international

organization of the Muslim Brotherhood.”

ليست هناك تعليقات: