بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، 10 يناير 2014

اوعى وشك

اوعى وشك
الى الاخت فاتيما

شكرا  للموشح اللى انتى عملتية على صفحتك

واتهمتينى بكلام اخجل ان اكتبة على صفحتى

وانا هنا اعترف بانى اخذت منك موضوعات ممتعة وجميلة وكتبتها على صفحتى

وانا هنا لست بموقف الدفاع عن نفسى

 

ولكن احب ان اسالك سؤال

اثناء بحثى انا كمان على الموضوعات وجدت ان معظم الموضوعات التاريخية هية هية طبق النص

لانها تاريخية ولا يمكن لاحد ان يفبركها اويغير فيها شىء ولكن اللى بيتغير هو اسلوب العرض

واقسم بالله العظيم

انا وجدت كل موضوعاتك موجودة على النت

وانتى خبيرة بالبحث كما تقولين فقط اكتبى راس اى موضوع من موضوعاتك

 وسوف تجدين ان جوجل افرد صفحات كتيرة لموضوعاتك وباسلوب مختلف واذا كنتى زعلانة يا ستى انى اقتبست موضوعاتك

لانها بتعجبنى فانا اسفة جدا لهذا
واكثر مواضيعك انا اضفت اليها فقرات من ويكبيديا الموسوعة الحرة
او من صفحات اخرى على النت

بس يا طمطم ما كانش فية داعى انك توجهى لى الفاظ
تمس شخصى وتتمادى فى ذلك

لانك ما تعرفنيش فلا داعى لهذا

الا اننى لا زلت اكررها انا معجبة جدا فى طريقة سردك لموضوعاتك

وعاوزة تعرفينى اكثر

اكتبى اسمى بالانجليزية على جوجل koky.adel وشوفى جوجل عامل كام صفحة لى

يا اختى العزيزة لى سؤال

هل اذا نقلت الاخبار من اى صفحة ابقى حرامية

اذا كانت اجابتك 

ايوة

اذا اعترف لك بانى  اكبرحرامية

لانك لو دخلتى على صفحتى فى الفيس بوك

ستجدى انى باترجم كل الاخبار العالمية عن مصر من الصحف الاجنبية وما فيش حد منهم اهاننى

رغم انهم اجانب ولكن الذى اهاننى هى بنت بلدى

واخيرا
الدروس المستفادة
على راى فاتيما
زى انتى ما بتنقلى موضوعاتك من ناس تانية
جة اللى ينقل موضوعاتك
يا ست طمطم
كل الجرايد بتنقل من بعضها
وكل مواقع التواصل الاجتماعى فيس وتويتر
بينقلوا من بعض

وانا ناقلة موضوعات الملك فاروق
الاوسمةوالنياشين والعملات القديمة
من موقع الملك فاروق
وادمن الصفحة شكرنى على انى نقلت كل هذا لقرائى فى الفيس
لان عدد اصدقائى تجاوز ال6 الاف

أهو ناس بتفش
غِلّها، وناس بتتسلى، وناس بتسترزق، وجرايد بتتباع.
والناس عايشة
وما فيش حد شتم حد
قولى يا باسط
انتى ناقلة صور من على النت وكذلك موضوعاتك
ولكننى لم اقدر ان اتعرض لكى
لان اسلوبك عاجبنى
انتى قافلة الشير فى صفحتك
واذا كتبت منقول

ح يعجبك
انا اوعدك انى بعد كدة مش ح ادخل صفحتك
وارجوكى انسينى

اشكرك

ليست هناك تعليقات: