بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، 13 ديسمبر 2013

اقتربت الساعة وانشق القمر

http://www.shorouknews.com/uploadedimages/Sections/Egypt/Eg-Politics/original/qatar_jeque_jequesa.jpg

ايها السامري الجالس على كرسى الصبايا فى قطر .

. اقتربت الساعة وانشق القمر

وكم أهلكنا قبلهم من قرنٍ هم أشدُ منهم بطشاً فنقبوا فى البلاد هل من محيص . صدق اللله العظيم
فضلتم بغبائكم خطاياكم العشر ولم تأخذوا بوصايا موسى فى وصاياه العشر
ربنا أعطاكم سنة كاملة فى الحكم ماذا كانت النتيجة ( خطايا عشر لم ولن ينساها الشعب ولا الاجيال القادمة ولا التاريخ )
1- قسمتم الشعب الواحد وفضلتم اهلكم وعشيرتكم واهل غزة على اهل مصر وهذا لم يحدث فى تاريخ مصر الحديث ولا القديم
2- كفرتم المجتمع انتم وصعاليك الاحزاب المنتمية لما يسمى بالتيار الاسلامى وهم بعيدين عن سماحة الاسلام وجعلتم من انفسكم آلهة تعطوا الجنة لاقوام والنار لآخرين
3- اخرجتم من السجون كل الارهابيين والقتلة وأصحاب السوابق والمساجين الذين عليهم احكام
4- انشغلتم بالتمكين والاستحواز من مفاصل الوزارات وتركتم الشعب يتضور جوعا وحسرة
5- استعديتم المؤسسات الامنية والرقابية والدينية والقضائية واهنتم رموزها
6- اطلقتم نفيركم فى الاعلام بالسب والقذف من قياداتكم الهشة ( العريان والبلتاجى وابوماضى وعصام سرطان وخلافهم)
7- اظهرتم عصبيتكم الجاهلية ومليشياتكم المسلحة للتهديد والوعيد بالكذب والافتراء
8- لم تراعوا الله فى حرمة الدماء لبعض مايسمى بالنشطاء والاعلاميين الذين عارضوكم
9- استبحتم دماء الناس فى الاتحادية وسلخانة رابعة وغيرها بالعجرفة وسوء الادب
10-اظهرتم البلطجة المسلحة وحرق الاقسام والمحاكم وحصار المؤسسات وحرق المساجد والكنائس وترويع الناس ووقف حالهم لتركيع الدولة
لقد اعطاكم الله الفرصة كاملة مكتملة فى الحكم وظننتم انكم استحوزتم عليها وقال مرشدكم ( السامري ) انها مِنة ومنحة من الله !! نعم هى كذلك ! ولكن لم ترعوها حق رعايتها ! لكنها كانت أختبار وأبتلاء لكم ! ونبلوكم بالخير والشر فتنة .. ولم يكن قارون وفرعون وهامان معتبرا لكم ! ولم يكن قوم هود وعاد وثمود عبرة ً لكم !! لقد اهلكهم الله جميعا وكانوا أشد منكم بطشا واعظم فسقا !! تفرعنتم وزهوتم بالسلطة وتنفختم وتكبرتم وركبتم دماغكم المبرمجة بالسمع والطاعة العمياء وظننتم انكم قادرين عليها حتى أتاها امر الله فجعلها حصيدا على رؤوسكم كأن لم تغن بالامس .
خرجتم من جحوركم كالثيران الجامحة والوحوش المسعورة تقتلون وتحرقون وتسيئون للدين وتلبسون عبائة الاسلام كذبا وبهتانا . ولم تأخذوا بنصيحة العقلاء من السياسيين والاسلاميين المعتدلين لبركان 30 يونيو ! حتى ان باكينام هانم السياسية الخايبة قالت هوجة وهتعدى. تفكير سطحى متواضع ضحل ! حتى اذاعة اجتماع سد الوكسة على الهواء كانت هى السبب فيه لاحراج المعارضين السياسين لسد النكسة .. لقد أضلكم السامري وأخذتكم العزة بالاثم فذوقوا فتنتكم هذا الذى كنتم به تستعجلون .. صدق الله العظيم !! فلا تلوُمّن الا انفسكم

 
من اجل ذلك نزعها الله منكم نزعا وأذلكم وأعمى ابصاركم وجعل على قلوبكم غشاوة على مسمع ومرئى من العالم بفرد واحد السيسى حفظه الله وأمده بمدد من عنده .. يؤتى ملكه لمن يشاء وينزع الملك ممن يشاء ويُعز من يشاء ويُذل من يشاء بيده الخير .. وهذا هو الخير لمصر وشعبها الصبور.. نعم ثورة 30 يونيو ثورة شعبية حقيقية وإرادة شعب بمدد من الله وخير من عنده . وربك يفعل ما يشاء ويختار ما كان لكم الخيرة من امركم هو اعلم بكم !! ..
هقولكم ايه ولا ايه أى فكر وأى مشروع ؟ أى فكر وأى مشروع فى قيادة الدولة انتم آخركم تديروا شادر لحمة عوجيزى او جمعية خيرية .. انتم مغيبون لا ترون الا انفسكم فى مرآة الاخوان الهلامية .. مبدأ السمع والطاعة العمياء جعلكم أنعام تنقادوا برسالة تليفون وتتفرقوا بعصاية مع انكم اكاديميين ومتعلمين بس القلوب بيد الرحمن يقلبها كيفما شاء ولمن يشاء . ذلك من ايات الله . من يهدى الله فهو المهتدى . ربنا يهديكم وترجعوا بنى ادمين تفكروا بعقولكم الحرة ولا تنقادوا كالانعام بل انتم اضل الى وهم الخيال فى فكركم ومشاريعكم الهلامية
لم تأخذوا بوصايا سيدنا موسى لقومه فى إتباع اوامر الله فى ان اعطاكم الحكم والسلطة كما اعطى قوم موسى أفضلية فى خلقه واعطاهم المنّ والسلوى ونصحهم بأن لا يضغوا ويستكبروا فيحل عليهم غضبُ من ربهم ومن يحلل عليه غضب الله فسوف يهويِ لا محالة . ولقد فتنكم وأضلكم السامري وهو مرشدكم بمدأ السمع والطاعة العمياء وفتنكم وأضلكم ايضا رؤوس الفتن من اعضاء التنظيم الدولى الارهابى ولقد فتنكم وأضلكم أيضا مفتيكم الضال الجالس على كرسى الصبايا فى قطر .. يوم يُنفخ فى الصور ونحشُر المجرمين يومئذٍ زُرقاً .. يتخافتون بينهم إن لبثتم إلا عشراً


أى قتال وأى جهاد تتحدثون عنه ؟ فى غزوة من غزوات الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) قال لاصحابه رجعنا من الجهاد الاصغر الى الجهاد الاكبر وهو جهاد النفس ..
أى جهاد وأى قتال ؟ وضد من ؟ جاهدوا أنفسكم اولاً .. سباب المسلم فسوق وقتاله كفر . هكذا قال رسولكم .. كلمة الجهاد اصبحت لبانة خايبة مطاطة تضحكون بها على المغيبين والفقراء والجهلة بزجاجة زيت وكيس سكر . من انتم ؟ حتى توزعون الجنة لاقوام والنار لآخرين هل أنتم آلهة ؟ لو كان فيهما آلهةُ غيرُ اللهِ لفسدتا بل هو إلهٌ واحد !! واضح ان العملية سبوبة وكل مجموعة بتسترزق منها .

انتم لستم اوصياء لا على الدين ولا على المسلمين الاسلام باق الى يوم القيامة منذ اكثر من 14 قرن فلا تزكوا انفسكم هو اعلم بمن اهتدى .. ولو اراد ربك لجعل الناس امةً واحدة ولكن خلقكم ليبتليكم بالخير والشر فتنة فلا تزكوا انفسكم هو اعلم بمن اتقى

 
عاشت مصر رمزا للاسلام الوسطى السمح بأزهرها الشريف فقط .. فقط يا أهل العير والبعير . نراكم فقط بفتاواكم فى نفير الحمير !! عاشت مصر رمزا للتسامح والوحدة الوطنية بمسلميها ومسيحيها عبر الاف السنين .. الدين المعاملة وليس بالشكل .رُبّ عبدٍ أشعث أغبر لا يملكُ من حطام الدنيا شيئاً لو أقسم على الله لأبره . الدين بالقلوب والقلوب بيد خالقها يقلبها كيفما شاء ولمن يشاء .. وربك يفعل مايشاء ويختار ما كان لكم الخيرة من امركم .. رُفعت الاقلام وطويت الصحف

ليست هناك تعليقات: